gar7algzlan

منتديات جارح الغزلان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذئاب بشرية اختطفوا & اغتصبوها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جـارح الغـزلان

avatar

عدد الرسائل : 103
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: ذئاب بشرية اختطفوا & اغتصبوها   الجمعة أغسطس 29, 2008 7:38 am

ذئاب بشرية اختطفوا & اغتصبوها

عندما دقت الساعة السادسة صباحا . قفزت منى من فراشها بنشاط . تناولت افطاراها على عجل وارتدت ملابسها وطبعت على جبين امها قبلة وخرجت الى الشارع لكنها تأخرت في العودة الى المنزل . فخرجت امها تلك السيدة المسنة تبحث عنها ، سألت عنها في المستشفى الذي تعمل به ، لكنها اكتشفت انها لم تحضر على غير العادة ، فاستشعرت الام الخطر وراحت تبحث عنها لدى الاهل والاصدقاء ، ولما اعياها التعب توجهت الى قسم الشرطة للابلاغ عن تغيب ابنتها واستبعدت ان يكون غيابها جنائيا .

وتولى رجال المباحث عمل التحريات حول سلوك ((منى )) فتبين أنها حسنة السير والسلوك وليست لها علاقات مشبوهه مع احد. وبعد 6 أيام من البحث تفجرت المفاجأة عندما ظهرت الفتاة حليقة الرأس وفي حالة اعياء شديد لتروي بدموعها اصعب تجربة يمكن ان تمر بها فتاة .

فوجئ الضابط النوبتجي بقسم الشرطة بدخول فتاة ترتدي زي رجل . حليقة الرأس تماما . ويبدو عليها الاعياء الشديد . حاولت التحدث لكن الكلمات خرجت مرتجفة من فمها ممزوجة بالموع مما دفع الضابط الي تهدئتها وطلب لها كوبا من الليمون حتى تسترد أنفاسها اللهثة ةتستطيع التحدث .

بعد أن هدأت بدأت تروي أفضع تجربة مرت بحياتها . بمجرد أن ذكرت اسمها تنبه الضارط أ،ها الفتاة نفسها التي يبحثون عنها منذ 6ايام . فتعدل في جلستة وبدأ يسمع منها تفاصيل ماحدث. قالت الفتاة بصوت باك: انها خرجت لعملها كالعادة في طريقها الي المستشفى.كانت تفكر في كيفية تدبير ثمن الدروس الخصوصية لأشقائها . أما علاج الام فقد أصدر مدير الصحة قرار بعلاجها على نفقة الدولة . لم يقطع تفكيرها سوى كلمات غزل أمطرتها بها مجموعة من الشباب المتسكعين . فليس لديها الوقت للتفكير في هذه السخافات .

سارت في طريقها شاردة الذهن الا انها فوجئت بشاب يقفز من السيارة . وآخر يجذبها بعنف داخلها تحت التهديد الأسلحة البيضاء ز لم تدر بما يحدث حولها مما جعلها تبتلع لسانها لكنها لم تستطيع منع دموعها من الانهمار.

انطلقت السيارة بسرعة جنونية في شوارع لم تألفها . وبعد فترة توقفت السيارة امام منزل صغير واجبرها الشباب الثلاثة على السير معهم بهدوء .

ولم يكن امامها سوى الامتثال لأوامرهم ، وبعد قليل وجدت نفسها داخل شقة متواضعة الاثاث وحولها الشباب الثلاثة . ، وراحت تتوسل اليهم بأن يعتقونها ويتركونها في حال سبيلها مقابل كل مشغولاتها الذهبية ، ارادت شراء شرفها بكل ماتملك ولكن الذئاب الثلاثة رفضوا كل عروضها .

جلس الشباب الثلاثة اما طاولة مليئة بلفافات البانجو والمخدرات وراحوا يتعاطون المخدرات بشراهة ، بينما جلست الفتاة وهي مذهولة من هول ماترى وتفكر في طريقة للخلاص منهم والفرار ، فاستغلت انشغالهم وحاولت التسلل الى الباب الا ان احدهم راها ، فأحاطوا بها وراحوا يركلونها في جميع انحاء جسدها ، ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بحلاقة شعر رأسها بشفرة حلاقة حتى لا تفكر في الهروب مرة اخرى .

عندما تذكرت هذه اللحظة اجهشت ( منى ) بالبكاء ولم تستطع مواصلة الحديث ، وبعد تجفيف دموعها قالت الفتاة .... ما افظع ما حدث في تلك الليلة .. حملها الشباب الى غرفة النوم كما تحمل الشاه للسلخ ، القوا بها على السرير ومزقوا ملابسها وتناوبوا على اغتصابهال دون رحمة حتى انها كانت تفقد الوعي ثم تعود مرة اخرى فتراهم لا يزالون ينهشون في جسدها .

في صباح اليوم التالي افاقت فوجدت انها مقيدة اليدين والقدمين وعلى فمها شريط طبي لاصق وبجوارها احد الشبان ، توسلت اليه بعينها ان يفك وثاقها . فاستجاب وقدم لها الطعام وطلب منها الهدوء ، وعدم المقاومة حتى لا يضطر لقتلها والتخلص من جثتها ووعدها بمساعدتها اذا اطاعت اوامره ولم تفكر في الهروب .

لم يكن امامها سوى اطاعة اوامره بعدما تأكدت انها اما ثلاثة وحوش ، يخرج منهم اثنان ويبقى الثالث للحراسة ، فلم يعطوها اي فرصة للهروب حيث انها حليقة الرأس وبلا ملابس .

عاشت في عذاب لا يحتمل ، حتى انهم حاولوا اجبارها على تعاطي المخدرات معهم لكنها رفضت ، بعد ثلاثة ايام كادت تيأس من العودة الى منزلها مرة اخرى ، تملكها احساس انها ستقضي عدة ايام او اسابيع ومن ثم سيتخلص منها الشبان بقتلها لإخفاء معالم جريمتهم .

بعد تفكير طويل توصلت الى حيلة للخروج من هذا المأزق . بدأت تتظاهر بتقبل الامر الواقع . حتى انها اضطرت لمسايرتهم وراحت تسكب الخمر وتدعي شربها وبعدما اطمأنوا اليها لم يحرصوا على تقييدها كما كانوا . وفي اليوم السادس استغلت فرصة نومهم وارتدت ملابس رجالية وفرت هاربة غير مصدقة انها نجت من وكر الذئاب .

بعد ان الأستماع الي مأساتها قام الضابط بتجهيز قوة من القسم ثم اصطحب الفتاة لأرشادهم عن الذئاب الثلاثة وفي ثوان انطلقت سيارة الشرطة وبداخلها ((منى )) حتى بلغت المنزل وخشت الصعود الا أن الضابط طمأنها واصطحبها الي الشقة حيث قامت القوة بمداهمة المكان وعثر على الشبان الثلاثة يعدون أنفسهم للهروب بعد اكتشافهم اختفاء فريستهم . وعثر الضابط على كميات من المخدرات وزجاجات الخمور بمكان الحادث.

أمسك الضابط بالذئاب الادمية وقام بتحريز المخدرات والخمور . وبسؤال المتهمين حاولوا الانكار في بداية الامر وبمواجهتهم بالفتاة عدلوا عن اقوالهم وادعوا انها حضرت معهم بمحض ارادتها لكن الاصابات الموجودة بجسم الفتاة ورأسها الحليق اكدت كذب ادعاءاتهم . كما أن الطبيب الشرعي اثبت تعرض الفتاة لعملية اغتصاب وحشية .

بعد ظهور الأدلة الجديدة انهارالمتهمون وبدأوا في الاعتراف بما حدث . حيث اكد المتهم الاول عصام ندمه وراح يبكي وهو يسرد بداية المأساة عندما نشأ محاطا بالفقر والجهل وعرف الجوع منذ الصغر فاضطر للخروج للعمل في ورشة احذية بالحي نفسة وبمجرد ان ارتفع اجره بدأ في تعاطي الاقراص المخدرة . وبسبب المخدرات بدأ يواجه مشكلات مع اسرتة . خاصة وان راتبه لم يعد يفي باحتياجاته مما جعله يرضخ لنداء الشيطان . خرج مع صديقه حمزة وجلال الي الاتوبيسات لسرقة الركاب . اذا شعر احد بهم يشهرون المطاوي في وجهه ويقومون بالهروب تحت تهديد الاسلحة . استهوته المغامرات وبدأ في تكرار الجرائم بصحبة صديقية وانفاق الغنائم على السهرات الكاجنة .

وأضاف جلال أنهم تعلموا كل أمور البلطجة .ونسى كل منهم أسرته وبات همهم اشباع شهواتهم . وفي اليوم الحادث لعبت المخدرات بعقولهم فخرجوا للبحث عن فتاة لخطفها وتصادف مرور ((منى)) فتاة جميلة تفيض حيوية لا يستطيع اي شخص مقاومتها . حاولوا مغازلتها فنهرتهم وانصرفت فأقسموا ان تكون لهم في هذه الليلة فقاموا بخطفها واحتجازها بالقوة .

وعندما جاء دور المتهم حمزة ليعترف بما حدث راح يبكي وهو يروي الظروف التي احاطت بنشأتة وحولته من طالب مجتهد الي نشال مدمن . وأكد أن الظروف هي التي دمرته فلم يكن له دخل في تديد طريقه . وبات يرتكب كل الموبقات دون اكتراث حتى جاء يوم الحادث واشترك في خطف منى ورفض ايذاءها وقام بفك قيودها وقدم لها الطعام . وتصور انها تبادله الحب ولن تبلغ الشرطه عنه وأبدى رغبته بالزواج بها لاصلاح ما أفسده .

وأضاف حمزة ان صديقه جلال هو الذي حلق رأس الفتاة ومزق ثيابها ليجبرها على البقاء والغاء فكرة الهروب من راسها . وبمواجهة جلال انهار في نوبة بكاء وحاول تبرير جريمتة بأنها ثمرة حياة حافلة بالفشل والأحباط . و اكد انه في تلك الليلة تناول جرعه زائدةمن المخدرات وشعر بانه بحاجه لمغامرة شديدة الاثاره . ولم يعلم ان الامر سوف يتطور بهذه السرعة. لقد تلاحقت الاحداث سريعا وفشل في السيطرة على الموقف . وأبدى رغبته في الزواج بالمجني عليها .

ورفضت ((منى)) عروض الزواج . فكيف تتزوج بمن ذبحها ودمر حياتها . فتم تدوين اعترافات المتهمين الثلاثة في محضر رسمي واحالتهم الي النيابة العامة التي امرت بحبسهم احتياطهيا على ذمة التحقيقات ووجهت اليهم تهم خطف أنث لاى واحتجازها تحت تهديد السلاح واغتصابها بالقوة واحراز مواد كحولية ومخدرة بقصد التعاااااطي]

الله يحرمنا من الحرام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gar7algzlan.yoo7.com
 
ذئاب بشرية اختطفوا & اغتصبوها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
gar7algzlan :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: